الإطار المرجعي للتجديد التربوي | نسخة تجريبية يونيو 2021 Cadre-de-reference-de-l"Innovation - إعلانات الوظيفة | alwadifa-pub Alwadifa-Pub.Com | Portail des emplois publics et privé

الإطار المرجعي للتجديد التربوي | نسخة تجريبية يونيو 2021 Cadre-de-reference-de-l"Innovation

 الإطار المرجعي للتجديد التربوي | نسخة تجريبية يونيو 2021  Cadre-de-reference-de-l"Innovation

مَا هُوَ الإطار المرجعي للتجديد التربوي؟  

الإطار المرجعي للتجديد التربوي هُوَ : فِي ظل التحولات المجتمعية المتسارعة وما تفرضه من تحديات عَلَى جميع المستويات، بَاتَ من الضروري مواصلة إصلاح منظومة التربية والتَّكْوين مِنْ خِلَالِ بلورة استراتيجية وطنية للتجديد التربوي تسهم فِي تَقْدِيم حلول مبتكرة للمشاكل الحقيقية للمد رسة المغربية مَعَ مراعاتها المبادئ والأسس والمكتسبات، ونهجه ا مقاربة تشاركية فِي تحديد معالم مدرسة الغد، مدرسة تجمع بَيْنَ المحلية والعالمية وتكون فِي مُسْتَوَى تطلعات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ولكي تحقق هَذِهِ الاستراتيجية أهدافها ينبغي أن تنبثق من التوجهات الملكية؛ الَّتِي دَعَتْ إِلَى تطوير المدرسة المغربية مِنْ خِلَالِ جعلها فضاء لتنمية القدرات وحفز الإبداع والابتكار وصقل المهارات، وتشجيع روح الانفتاح والتفاعل، والانخراط فِي عالم المعرفة والتواصل والاندماج فِي سوق الشغل والمساهمة فِي الارتقاء الفردي والجماعي. كَمَا يَتَعَيَّنُ ملاءمتها ومقتضيات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030-2015 ، الَّتِي شددت عَلَى مبادئ الإنصاف والجودة والارتقاء بالفرد والمجتمع، وَكَذَا مَعَ مشروع القانون الإطار الَّذِي أعدته الحكومة – ضمانا لِتَفْعِيلِ الرؤية الاستراتيجي ة- وَالَّذِي ينص فِي كثير من مواده عَلَى تشجيع وحفز قيم النبوغ والتميز والابتكار، ويحث عَلَى تجديد المقاربات البيداغوجية والأدوات الديداكتيكية وطرائق التدريس ، وتحديث نظام التَّوجِيه المدرس ي والمهني وتجديد آلياته وأدواته ، فَضْلًا عَنْ إحداث بنيات تعنى بالتجديد والملاءمة المستمرين للمناهج والبرامج والتكوينات، وإرساء مختبرات للابتكار وإنتاج الموارد الرقمية .



اهداف و اولويات الإطار المرجعي للتجديد التربوي

وَقَد أولت المنظومة التربوية المغربية باستمرار اهتماما كَبِيرًا للتجديد التربوي الَّذِي واكب سيرورة الإصلاحات قبل وَبعْدَ اعتماد الميثاق الوطني للتربية والتَّكْوين، لتشهد سنة 2011 إعطاء دينامية قوية للتجديد عبر تنظيم سلسلة من الورشات والملتقيات لتدارس وتعميق التفكير فِي موضوع التجديد التربوي، وَمِنْ خِلَالَ بناء تصورات والتصديق عَلَيْهَا من لدن فريق مكون من خبراء دوليين ووطنيين .
وَقَد توجت هَذِهِ الدينامية بإعداد هَذِهِ الوثيقة الإطار لأج ل توحيد التصورا ت فِي شأن التجديد التربوي ، وملاءمته مَعَ الاختيارات السياسية الوَطَنِية ومخططات الإصلاح وحاجات الميدان، مِمَّا يجعلها خطوة ذات أهمية كبر ى فِي سيرورة بلورة استراتيجية وطنية للتجديد التربوي، وَذَلِكَ لِکَوْنِهَا تسعى إِلَى:
  • – حفز وتأطير النقاش حول التجديد التربوي؛
  • المساعدة عَلَى إرساء نهج قيادة تشاركية فِي مجال التجديد التربوي؛
  • – تعبئة الفرق المجددة والمبدعة وتشجيعها ؛
  • – تعزيز دينامية للتجديد تعبر عَنْ إرادة التحسين والتكييف المستمرين للنظام التعليمي؛
  • – المواكبة والدعم المنهجي اللازم لإنجاز المشاريع التربوية التجديدية؛
  • – توثيق وترصيد وتثمين ونشر الممارسات التجديدية ؛
  • – تشجيع ثقافة التغيير والتجديد التربويين.

وَقَد صمم هَذَا الإطار المرجعي بطريقة تكمن من وضع التجدي بطريقة تمكن التربوي فِي إطاره النظري مِنْ خِلَالِ مقاربة مجموعة من المفاهيم المرتبطة بِهِ وتحديد أهدافه وأهميته وموجهاته ومجالاته ذات الأولوية، فَضْلًا عَنْ وضعه فِي إطاره التطبيقي عَلَى مستويات القيادة والتأطير المؤسساتي والخطوات المنهجية لضبط سيرورته.


إِلَيْكُمْ رابط تحميل النسخة الكاملة من الإطار المرجعي للتجديد التربوي : رابط التحميل